مرور 20 سنة على الذكرى الأليمة لفيضانات باب الواد بالعاصمة

0
8
مرور 20 سنة على الذكرى الأليمة لفيضانات باب الواد بالعاصمة

تمر اليوم الأربعاء، 20 سنة على الفيضانات التي شهدها حي باب الواد بالعاصمة، والذي تسببت في وفاة أزيد من 700 شخص، وأزيد من 100 مفقود.

ليكون يوم السبت 10 نوفمبر 2001 يوماً أسوداً على الجزائريين عامة ووعلى سكان الحي الشعبي بباب الواد خاصة.

حيث وبعد تهاطل أمطار طوفانية وغزيرة طيلة ليلة كاملة، أدت إلى مياه جارفة حملت معها كل ما تجده في طريقها من أعالي بوزريعة نزولاً على بوفريزيه وتريولي.

وبعد ساعات قليلة فقط، تحولت شوارع الحي إلى أوحال وخراب لم تشهد المنطقة مثله سابقاً.

هذا وعرفت هذه الفيضانات تلاحماً كبيراً بين الجزائريين لمواجهة هذه الكارثة الطبيعية،

 حيث نزل شباب ورجال الحي لمساعدة عناصر الحماية المدنية والجيش والشرطة، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه في المهمة التي لم تكن سهلة.

ش.مصطفى

Source link

Laisser un commentaire